Print this صفحة

الرئيسية

 

سمو ولي عهد الفجيرة والدكتور عبد الله بارون لحظة إفتتاح المركز 27/12/2012

 

ما هو العلاج الطبيعي ؟

  • هي مهنة طبية و احدى فروع الطب المهمة تقدم خدمات للأفراد من أجل تطوير والحفاظ على واعادة الحركة إلى الحد الأقصى والقدرة الوظيفية في جميع مراحل الحياة. يشمل هذا تقديم الخدمات في الظروف التي تكون فيها الحركة مهددة بسبب الشيخوخة، أو الإصابات أوالأمراض أو العوامل البيئية.
  • يهتم العلاج الطبيعي بتحديد وتحسين نوعية الحياة وإمكانية الحركة ضمن مجالات الوقاية والعلاج، والتأهيل وإعادة التأهيل. وينطوي العلاج الطبيعي على التفاعل بين اخصائيو العلاج الطبيعي، والمرضى، وغيرهم من المهنيين الصحيين والأسر ومقدمي الرعاية والمجتمعات المحلية في عملية حيث يتم تقييم إمكانية الحركة والأهداف المتفق عليها، باستخدام المعارف والمهارات الفريدة للعلاج الطبيعي ويمارس العلاج الطبيعي طبيب علاج طبيعي متخصص.
  • يستخدم طبيب العلاج الطبيعي تاريخ الفرد والفحص البدني للوصول إلى التشخيص ووضع خطة إدارة، وعند الضرورة، يدرجوا نتائج الدراسات المختبرية والتصوير. ويمكن أيضا استخدام الاختبار الكهربائي (مثل التخطيط الكهربي للعضلات واختبار سرعة التوصيل العصبي).
  • وللعلاج الطبيعي العديد من التخصصات منها طب القلوب، وطب المسنين وطب الأمراض العصبية، وجراحة العظام وطب الأطفال.
  • إن العلاج الطبيعي  هو أحد التخصصات الطبية عرف مبكرا بأنه تشخيص وعلاج العجز والمرض بالوسائل الطبيعية وهناك التعريف الحديث المأخوذ عن الدكتورة : ثيلما هولمز استاذ مشارك في المناهج الدراسية للعلاج الطبيعي بجامعة فلوريدا وهو :

ان العلاج الطبيعي هو فن وعلم يسهم في تطوير الصحة ومنع المرض من خلال فهم حركة الجسم وهو يعمل على تصحيح وتخفيف آثار المرض والاصابة وتشتمل الوسائل على التقييم والعلاج للمرضى والادارة والاشراف لخدمات العلاج الطبييعي والعاملين به ومشاورة الانظمة الصحية الأخرى واعداد السجلات والتقارير والمشاركة في التخطيط للمجتمع والمشروعات والخطط المستقبلية وتقييم البرامج التعليمية .

  • يعمل اطباء العلاج الطبيعي في العديد من الأماكن، مثل العيادات الخارجية أو المكاتب، ومرافق إعادة التأهيل للمرضى الداخليين ،ومرافق الرعاية الممتدة والمنازل الخاصة، والتعليم، والمراكز البحثية والمدارس ودور العجزة، وأماكن العمل الصناعية أو غيرها من البيئات المهنية،.
  • ولكي يقدم اخصائي العلاج الطبيعي الخدمة الكاملة والرعاية السليمة العلمية للمرضى فانه يجب أن يعمل على أسس وبمستوى تفاهم قوي مع الاطباء واخصائيوا العلاج بالعمل والخدمة الاجتماعية.
  • و من منظور أخر نستطيع أن نقول بكل بساطة أن العلاج الطبيعي هو وسيلة امنه سخرها الله تعالي للاطباء لانهم يستخدمون فيها  كل الوسائل الطبيعيةالتي سخرها الله تعالي  لخدمة المريض لمساعدته في استعادة وظائفه الطبيعية بدون استخدام أي أدوية طبية قد تسئ من حالته الصحية لان أي دواء مهما كان فإن له اثار جانبية غير مرغوب فيها تقوم بالتأثير علي وظائف أخري في جسم الأنشان بالسلب و تؤدي الي مضاعفات.
  • و لكن   يخطئ الكثير من الناس بإعتقادهم أن العلاج الطبيعي عبارة تدليك وتمرينات فقط ، وهذه ماهي إلا جزء بسيط داخل علم العلاج الطبيعي . و هذا الكلام غير صحيح تماماً
  • وتختلف المؤهلات التعليمية اختلافا كبيرا باختلاف البلد. على مدى يتراوح التعليم من بعض البلدان التي لديها القليل من التعليم النظامي للآخرين تتطلب شهادات الماجستير أو الدكتوراه.

الحاجة الى العلاج الطبيعي
تتزايد الحاجة الى العلاج الطبيعي في مجالاات الصحة المختلفة بشكل مطرد يربو بكثير على ما يمكن توفيره من عاملين مؤهلين في هذا المجال والعوامل كثيرة نذكر من بعضها ما يلي :

  • 1 – التقدم السريع في المعرفة الطبية وفي تطبيق العلاج الطبيعي في منع وعلاج الحالات المتزايدة والمتنوعة
  • 2- زيادة المعرفة بمشاكل الامراض المزمنة والاعاقات الجسدية والعقلية والتي نتج عنها امتداد سريع في برامج الرعاية الصحية مشتملة على التأهيل لكل الفئات العمرية
  • 3 – تطوير برامج العلاج الطبيعي على المستوى المحلي والدولي في الاقسام الصحية كنتيجة لتحديث انظمة الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم
  • 4 – الدراية المتزايدة وفهم ان العناية بالمرضى المزمنين تتطلب طرق محددة وتخصصية تاخذ في الحسبان الأوجه النفسية والاجتماعية والتعليمية والمهنية للحالة الطبية
  • 5 – زيادة احتياجات البرامج التعليمية وطلبها للخدمات الاستشارية والتعليمية لاخصائي العلاج
  • 6 – وعي المريض المتكامل أنه يوجد بديل لأدوية الطبية التي تدخل في تركيبها الكيماويات و التي تسبب إلي اثار جانبية غير مرغوب فيها تماماً حيث أنها تؤثر علي وظائف الأعضاء الأخري

 

  • يعتبر العلاج الطبيعي من أهم العلاجات منذ فجر التاريخ وحتى الآن

 

منذ زمن بعيد والبشر يحاولون الاتجاه إلى استخدام الوسائل الطبيعية في علاجاتهم عوضاً عن العلاجات الأخرى التي كانت تسبب آثاراً جانبية عدة، والعلاج الطبيعي هو إحدى هذه الوسائل. 

  • استخدم قدماء المصريين ذلك العلم في العلاج منذ آلاف السنوات، وكذلك استخدمه الصينيون في العالم عام 3000 قبل الميلاد، وأعلن عنه أبقراط (أبو الطب) عام 460 قبل الميلاد، وأصبح طريقة ذات طابع علمي وتحت مبضع الأبحاث العلمية في أوائل العام 1800 قبل الميلاد. وفي العصر الحديث بدأ العلاج الطبيعي يذكر كمهنة طبية لأول مرة عندما قام البريطانيون بتأسيس أول جمعية للعلاج الطبيعي في بريطانيا عام 1894م، 
  • وانتشرت هذه المهنة منذ ذلك الحين بين أرجاء العالم، وقامت الدول المختلفة بإجراء برامج تدريبية للمعالجين، وتم إنشاء قسم خاص بالعلاج الطبيعي في جامعة “أوتاجو” في نيوزيلاند عام 1913م.
  •  أما اللحظة الانتقالية في تاريخ هذا العلاج فهي الحرب العالمية الثانية، فعند حدوثها، كان للعلاج الطبيعي دور حيوي في علاج إصابات النخاع الشوكي، التي يترتب عليها حدوث حالات الشلل الجزئي والكلي، وكذلك ساعد هذا العلاج في تأهيل مصابي الحرب، وخاصة بعد حدوث الكسور المتفرقة في الجسد، وبعد حالات البتر المتنوعة. 
  • ومنذ ذلك الحين انطلق العلاج الطبيعي في مصاف المهن الحيوية في الطب البشري، كمهنة راقية ذات طابع خاص.
Share

Permanent link to this article: http://fujfopc.com/

You are not authorized to see this part
Please, insert a valid App ID, otherwise your plugin won't work correctly.
Plugin from the creators of Brindes :: More at Plulz Wordpress Plugins