«

»

نوفمبر 22 2012

Print this تدوينة

العظام مستودع لـ 99% من الكالسيوم

ظن كثير من الناس أن العظام جسم صلب لا يحتوي على أي مظاهر للحياة، ولكن الحقيقة العلمية هي أن العظام نسيج حي كأي نسيج في الجسم، يحوي كثيرا من الأوعية الدموية والليمفاوية والعصبية، وخلاياه حية كبقية خلايا الجسم، ولا يخفى على أحد أهمية عظامنا ، فبدونها لا يستطيع الشخص الوقوف بانتصاب وأدائه للكثير من مهامه، لكننا في كثير من الأحيان نؤذي عظامئا عن طريق أدائنا للكثير من الممارسات الخاطئة من دون أي قصد منا . 

‏هناك نوعان من العظام، أولا: العظام الصفائحية، والتي تتألف من قسمين رئيسيين وهما العظام اللحائية التي تتعمل جميع الضغوط التي تتعرض لها، وهي قوية التحمل مثل التي تحيط بالعظام الطويلة، والعظام المسامية أو الإسفنجية وهي الداخلية مثل الموجودة داخل العظام الطويلة وغيرها من العظام وهي ضعيفة التحمل، أما النوع الثاني فهو العظام المنسوجة أو المتموجة : وهي عظام غير مكتملة النمو، وتكون إما بطبيعتها غير بالغة النمو، واما مرضية وذلك بوجود مرض في العظام، مما يؤدي إلى عملية التئام عشوائية وضعيفة النمو(مرنة)، وعند الحديث عن العظام لابد من الحديث عن العمليات الحيوية الخلوية للعظام. 

‏أولا: الخلايا البانية للعظم التي تحتوي على مستقبلات خاصة بالغدة الجار درقية ومستقبلات خاصة بالإستروجين، وهذه كلها لها أدوار مهمة في العمليات الحيوية اليومية داخل جسم الإنسان ومن ضمنها العظام.

ثانيا: هناك الخلايا العظمية وتشكل نسبة 90% من الخلايا في العظام المكتملة النمو ، وتعمل على الاحتفاظ بالعظام، وتقوم بدور مهم في عملية ‏الحفاظ على مستوى تركيز الكالسيوم خارج الخلايا ، وتعمل بواسطة تأثير هرمون الكالسيتونين الموجود داخل الغدة الدرقية (الموجودة أمام الحلق)، ويتوقف عملها بواسطة تأثير هرمون الغدة الجاردرقية.

‏ثالثا : الخلايا الناقضة للعظم (الملاصقة للعظم): تعمل على امتصاص العظم، وتحتوي على مستقبلات خاصة بهرمون الكالسيتونين للسماح بعملية تنظيم امتصاص العظم ومسؤولة عن عملية امتصاص العظم في كثير من الأورام التي تصيب العظام.

‏وتعتبر العظام مستودعا ضخما لما يقارب من 99% ‏من الكالسيوم، فعمل الكالسيوم لا يقتصر على العظام فقط، بل يمتد عمله إلى العضلات والأعصاب وسائر خلايا الجسم، بالإضافة إلى العمليات الحيوية المهمة داخل الدم، فيتم امتصاص الكالسيوم من الأمعاء بمساعدة فيتامين (د) المنشط، كذلك نسبة كبيرة من الكالسيوم 98% يتم إعادة امتصاصها عن طريق الكليتين، وتجدر الإشارة إلى إن كمية احتياج الإنسان للكالسيوم ضمن الغذاء الذي يتناوله تكون حسب الجنس والعمر. 

‏ويعتبر الفوسفات أحد مكونات العظام الأساسية ويؤدي عملاً مهما في تنظيم الانزيمات داخل الجسم والحفاظ على نظام الحموضة والقلوية داخل الجسم، بما يقارب 85% ‏من الفوسفات مخزن في العظام، وتتم عملية إعادة امتصاص الفوسفات بواسطة الكليتين، وجدير بالذكر أن اكتمال العظام في الإنسان 16 و 25 سنة، ويستمر إلى 35 سنة، بعد ذلك يبدأ العد التنازلي في التناقص في فقدان العظام بنسبة 3% – 5% ‏في اليوم الواحد .

‏بعد هذا الشرح المهم عن عظامنا وتكوينها، كيف نستطيع الحفاظ على عظام أولادنا وهم ‏في الشهور الأولى من العمر ‏وما أكثر الأخطاء التي يقع فيها الاهل التي تؤثر سلبيا على صحة العظام ونموها ؟

دع الطفل يتحرك كما يشاء

‏منذ ولادة الطفل، يجب أن نسعى الى تقوية العظام عن طريق تقوية العضلات، وهناك اعتقاد ‏خاطئ من قبل الكثيرين خاصة الأهل إذ كثيرا ما يلجأ ون الى عدم تحريك الطفل أو ان يقوموا على سبيل المثال بسند رأس الطفل أو ظهره ظنا منهم أن هذه هي الطريقة الصحيحة لحماية عظام الطفل من التقوس أو الأذية، وأكد هنا انه يجب على الاهل على سبيل المثال، أن يحاولوا تدريب أولادهم على النهوض خاصة في بداية تدريبهم على الحركة بأن يمسكوا يدي الطفل ويحاولون رفعه دون الامساك برأسه أو ظهره لأن ذلك يساعد ‏الطفل على شد عضلاته وبالتالي عظامه.

حذار من المهاد

‏لعل من الممارسات الخاطئة أيضا التي يلجأ إليها الاهل هي المهاد أي ضم قدمي الطفل باستخدام قطعة من القماش، ولكن ما لا يعلمه الاهل أن هذا يؤدي إلى احتمال الاصابة بالرخاوة في مفاصل الورك وبالتالي الإصابة بعواقب كبيرة كظهور ما يسمى الخلع عند الوليد ، وننصح الأم اذا شكت في أن ابنتها لديها خلع في المفصل عليها باستخدام حفاضتين لابقاء القدمين حرتين وليس تقييدهما .

‏بعد سن الستة شهور، يفضل جعل الطفل يتحرك على راحته بكل حريه، وليس هناك داع لوضع الطفل في جلسات معينة بل تشجيعه على القيام بما يرغب من الحركات. 

المشي المبكر أفضل

‏عندما يصل الطفل إلى سن عشرة شهور تقريبا، فشجعه على الزحف حتى نساعده على تقوية عضلاته، بل ونشجعه عل المشي المبكر، ولا نخاف من أن المشي المبكر للطفل من الممكن أن يؤدي الى تقوس عظام القدمين فهذا كلام خاطئ وليس له أساس من الصحة. 

لا تستخدم عربة المشي

أظهرت الدراسات ان الدراجة أو ‏العربة التي يجلس فيها الاطفال لتعلم ‏المشي غير مفيدة بل انها تؤدي إلى اضعاف العظام.

شرب حليب الأم

‏يجب التركيز على أهمية أن يحصل الطفل على احتياجاته من الحليب عن طريق حليب الأم خاصة في الشهور الاولى من عمر الطفل، فحليب الأم يكسب الطفل امكانية تكوين الاجسام المضادة في جسده، وعلى الأم الاستمرار بارضاع طفلها إلى أن يبلغ عمره السنتين، ولكنه يحتاج إلى مشاركة طعامية أيضاً بعد بلوغ الشهر الثالث. 

‏وفي سن المشي عند الطفل يحدث تخوف من احتمال اصابة الطفل بتقوس بالقدمين أو انحناء ‏القدم للداخل، وفي حالة ظهور أي من هذه الأعراض أو ما هو غير طبيعي فعلى الام فورا استشارة الطبيب وعمل الفحوصات اللازمة، وتجدر الاشارة إلى أن أكثر من هم عرضة للإصابة بمشاكل في العظام هن الفتيات، فمن الضروري اجراء فحص لمنطقة الحوض لديهن للتأكد من سلامة هذه المنطقة. 

تعريض الطفل لأشعة الشمس المفيدة

‏ننصح الأهل أيضا بضرورة تعريض الطفل إلى أشعة الشمس المفيدة خاصة في أوقات الصباح الباكر وفي المساء، فأشعة الشمس تحول فيتامين (د) الموجود في أجساد الأطفال الصغيرة من الحالة الخاملة إلى الحالة النشطة، كما أن التعرض لأشعة الشمس يساعد على امتصاص الكالسيوم، فما يلجأ إليه بعض الاهل من تغطية الطفل وعدم تعريضه لأشعة الشمس انما هم في الواقع يعرضون طفلهم إلى خطر أكبر كالكساح وغيره من مشاكل ضعف العظم.

‏بعد عمر السنتين، لابد من تشجيع الولد على القيام بالحركات اليومية بمفرده، والاعتماد على نفسه في تنمية مهاراته كالتقاط الاشياء والاكل بمفرده. 

التشجيع على ممارسة الرياضة

‏يجب تشجيع الطفل من بعد الشهر السادس على ممارسة الرياضة، خاصة رياضة السباحة، حيث يمارس الطفل السباحة بصحبة أحد والديه، ولكن ‏للاسف فإن هذا الأمر غير معمول به هنا في الدول العربية، ولكن هذه الممارسة تلاقي انتشارا واسعا في الدول الغربية، وتعد أحد أسس التربية الصحية الحديثة التي تسهم في نمو الطفل سليما ومعافى، وعندما يبلغ الطفل عمر الست سنوات ويدخل المدرسة، عليه بممارسة مختلف أنواع الرياضات ككرة السلة ورياضة الدفاع الشخصي وكرة الطائرة، وفي هذه المرحلة تكثر حركة الطفل ونشاطاته ومن الممكن أن يتعرض بشكل كبير للرضوض والكسور، وهنا أطمئن الاهل أن الطفل إذا ما أصابه أي نوع من الرضوض أو الكسور، فان عظامه تستطيع اذا ما عولجت بشكل صحيح وسريع ان تعود إلى حالتها السليمة بل من الممكن أن تعالج نفسها بنفسها، لأن الطفل يمر بمرحلة نمو هائلة خاصة العظام، وهناك الكثير من حالات الكسور لدى الاطفال تعافت بنفسها ودون خضوعها للعلاج، ولم تظهر الا عندما ظهر ورم سطحي بسبب عدم التئام الكسر بشكل صحيح، أو بسبب عمل صورة اشعة بالصدفة .

‏وهنا يبدأ الطفل في النمو بشكل كبير وخاصة العظام التي هي محور حديثنا إلى أن يقف النمو عند الشاب في سن 18 ، والفتيات عند سن 15‏، فى خلال هذه الفترة الطويلة يتعرض للكثير من التغيرات والمشاكل، ولكن مهما كانت المشاكل التي يتعرض لها الانسان في تلك السن، فاننا ننصح الشباب بممارسة الرياضة بجميع أنواعها والتعرض للشمس المفيدة، ولعل اكثر من يتعرض إلى مشاكل في العظام وتكونها هن الفتيات، حيث تتعرض نسبة كبيرة من الفتيات إلى تشوهات في العمود الفقري وانحرافاته، وهنا أشدد على أن الأم في حالة ملاحظتها لأي انحرافات في الصدر أو الظهر عليها استشارة الطبيب على الفور واللجوء إن دعت الحاجة إلى عمل علاج طبيعي حتى نستطيع التغلب على هذه المشكلة بسلام، وقد نلجأ إلى استخدام أجهزة معينة لتدعيم الانحراف العظمي خلال مدة تصل أقصاها إلى ستة شهور، والا من الممكن أن تتضاعف هذه الانحرافات إلى درجات كبيرة يصعب اصلاحها مع مرور الوقت، وبعد توقف النمو يتحول جسم الانسان غير المتناسق إلى التناسق أو الشكل النهائي، ففي سنين النمو تكون الرجلان اطول من القدمين، ويمارس العديد من الشباب أثناء فترة النمو رفع الاثقال التي تؤثر بشكل كبير على عظام النمو وعندما يصل ‏الإنسان الى مرحلة الكهولة قاطعا مرحلة الشباب، فاننا ننصحه دائما بممارسة الرياضة الصباحية خاصة السباحة والمشي والتمارين السويدية لمدة 2 إلى 5 دقائق لتفادي أوجاع الظهر والرقبة الناتجة عن الجهد ، وفي هذه المرحلة تحدث لدى المرأة العديد من التغيرات خاصة مع انقطاع الدورة الشهرية .

توقف عن الرياضة في حالة الشعور بالتعب

أنصح من يعاني من آلام في المفاصل أن يخفف من الجهد الذي يقوم به كأن يصلي على كرسي بدلا من الوقوف، وبدلا من صعود السلالم أن يستخدم المصعد مثلا، ويجب الحفاظ على الوزن المناسب وتجنب السمنة المفرطة، فمن المعروف أن الوزن الزائد يشكل ضغطا كبيرا على العظام والمفاصل 
‏بشكل يؤدي الى احساس الانسان بالالم الشديد .

‏من المعروف أن النساء يصبن بهذه الحالة بنسبة 4 ‏أضعاف اكثر من الرجال وأن الاصول الاوروبية أكثر عرضة للإصابة من الاصول الافريقية، كما أن هناك عوامل وراثية تلعب دورا في ظهور هذا المرض، فالإنسان القصير معرض للإصابة أكثر من الإنسان الطويل المعتدل، ومن أهم الاسباب الكامنة وراء هذا المرض، نقص في الهرمونات التي تزيد عملية البناء وتقلل عملية الهدم في البناء العظمي بالجسم. 

‏من الممكن أن يتعرض الانسان الى خشونة العظام كخشونة الركبة والتي تنتشر بشكل كبير في الدول العربية والشرق الادنى كاليابان على سبيل المثال، وترجع أسباب الإصابة بها إلى أسباب قد تكون وراثية أو بسبب بعض العادات التي نقوم بها في الدول العربية مثل الجلوس على الارض أو التربيع أو حركة القرفصاء التي يشتهر بها الشرق الأدنى.

احذر أجهزة التطويل المنتشرة في الأسواق

‏هناك خطأ شائع بدأ ينتشر بين الناس، ونقرأ عنه في الصحف ونشاهده على القنوات والمحطات التلفزيونية، فقد انتشرت في الفترة الأخيرة الأجهزة التي تدّعي أنها تمنح الطول وتساعد على التطويل، فليس هناك جهاز في العالم يطول، وانما تعتمد فكرة هذه الأجهزة على زيادة طول الانسجة التي تفصل بين العضلات وليس العظام نفسها ، ولايقف الامر عند هذا الحد ولكن عند استخدام هذا الجهاز مع مرور الوقت فإن الأنسجة التي عملنا على تطويلنا تنكمش وتقصر مرة أخرى، بل أن هناك احتمالا كبيراً أن يصبح الشخص أقصر مما كان عليه . 

ممارسة الرياضة لها أصول

‏ممارسة رياضة المشي لها أصول وقواعد يجب التقيد بها حتى نجني ثمارها صحة ورشاقة، وهذه الاصول التي سنذكرها ليست لرياضة المشي فقط ولكن لكل أنواع الرياضة ابتداء من المشي والسباحة وصولا إلى الرياضات تعقيدا ، فيجب ممارسة الرياضة بشكل صحيح ومتدرج ومعتدل، ونقصد هنا بمتدرج أن نبدأ بممارسة الرياضة لمدة خمس دقائق بداية ثم نبدأ بزيادة عدد الدقائق والوقت بشكل يتناسب مع الشخص وحتى لا تحدث تقلصات أو مضاعفات.

قياس كثافة العظم

يمكن قياس كثافة العظم لتشخيص وهن العظام بطرق مختلفة و متعددة ، ولكن الطريقة المفضلة لمعرفة كثافة العظم ومدى تعرضها للكسور هي بواسطة استعمال جهاز قياس كثافة العظم و يطلق على هذا الفحص اسم ( DEXA ) وهو اختصار للمسمى باللغة الانجليزية ( DUAL – ENERGY X-RAY ABSORPIOMETRY ) ، وهي الآن أدق و آمن و اسهل طريقة لمعرفة قوة العظام .

يوجد هناك نوعان من آلات كثافة العظم:

النوع الاول:

وهذه الآلات تقيس كثافة العظم في المنطقة الوسطى من الجسم ،وهنا تمسح آلة القياس العظام الموجودة في أسفل العمود الفقري وفي الورك وهما المنطقتان اللتان تعتبران اكثر عرضة للكسور الناتجة عن وهن العظام .

وهذا النوع من الالات كبير وهو عبارة عن منصة يرقد المريض عليها اثناء إجراء الفحص بالاضافة الى ذراع معلق في الاعلى يتزحلق على المنصة و يلتقط الصور المطلوبة للقياس .

توجد هذه الالات في المستشفيات الكبيرة فقط نظراً لكبر حجمها و غلو سعرها .

النوع الثاني:

وهذه الآلات تقيس كثافة العظم في الاطراف ، كتلك التي تقيس كثافة عظم الكعبرة في المعصم او عظم الكاحل في القدم . وهي آلات صغيرة يمكن حملها و نقلها من مكان لآخر وتوجد في العيادات الطبية الصغيرة وتستعمل في كثير من الاحيان لقياس كثافة العظام لدى فئات كبيرة من الناس .

تطلق آلة قياس كثافة العظم مقداراً من الاشعة صغيرا جدا يساوي حوالي عشر كمية الاشعة الناتجة من إجراء صورة إشعاعية للصدر بالأشعة السينية الاعتيادية .

كيفية إجراء فحص كثافة العظم:
• يستغرق الفحص حوالي عشرة الى عشرين دقيقة ولا يسبب اي ضيق او الم للمريض ، يختلف زمن الفحص حسب نوع الآلة المستخدمة و حسب العضو المطلوب تصويره و فحصه .

• يطلب فني الاشعة من المريض الاستلقاء على طاولة الفحص و يغطيه بغطاء قطني خفيف ، ثم تمر آلة القياس فوق البدن و تلتقط صوراً للعمود الفقري و للورك . اما في حالة استخدام النوع الاخر من الآلات فيكتفى بوضع اليد او القدم او الاصبع في الجهاز حسب نوع الجهاز المستخدم و حسب طلب فني الاشعة .
• لا يحتاج المريض عادة لخلع ملابسه و استبدالها بأخرى ( يجب خلع الملابس التي تحتوي على سحاب في الظهر او على الجانب في منطقة الحوض ) .
• ليس هناك حاجة لأي حقنة وريدية او عضلية للتحضير للفحص .
• لا يتوجب على المريض أثناء الفحص ان يمر من خلال الآلة كما هو الحال في الاشعة المقطعية او الطبقية او في صورة الرنين المغناطيسي .
• تُظهر آلة قياس كتلة العظم النتيجة مطبوعة و تقارنها بنتائج اشخاص ذوي عظام طبيعية في نفس عمر الشخص الذي أجري عليه الفحص و من نفس جنسه . يُحسب الفرق بين القرائتين بعمليات حسابية و بعدها يمكن لطبيب الأشعة معرفة ما اذا كان يعاني من وهن العظام او من نقص الكتلة العظمية فقط دون الوصول الى مرحلة الوهن .

إن تدني الكتلة العظمية كما تظهرها آلة ( DEXA ) ليس مؤشرا نهائيا بدل على تأكيد التعرض للكسور ، و إنما يعتبر واحداً من عوامل الخطورة التي تزيد من إمكانية حصول الكسور في المستقبل .

وضعت الكلية الملكية البريطانية لأطباء الباطنية إرشادات للوقاية من وهن العظام و علاجه و اقترحت فيه قياس الكتلة العظمية للاشخاص المعرضين للاصابة بوهن العظام و الكسور لتحديد طريقة العلاج التي سيتخذها الطبيب لكل شخص بعينه ، وهؤلاء الاشخاص هم :

• الاشخاص الذين أصيبوا بكسر بعد التعرض لصدمة او سقطة خفيفة .
• الاشخاص الذين عولجوا و لفترة طويلة بالعقاقير الستيرويدية ( 7.5ميللجرام او اكثر يومياً من الكورتيكوستيرويد لمدة ستة اشهر او اكثر ) .
• السيدات اللاتي توقف الطمث لديهن مبكراً إما تلقائياً او بسبب إزالة الرحم و المبيضين جراحياً ( قبل سن الخامسة و الاربعين ) .
• السيدات اللاتي توقفت الدورة الشهرية لديهن قبل سن اليأس لأكثر من ستة أشهر بسبب آخر غير الحمل مثل الحميات الشديدة و الرياضة العنيفة .
• الرجال الذين لديهم تدني في مستوى هرمون التستوستيرون .
• الاشخاص الذين لديهم امراض مزمنة تؤدي لوهن العظام مثل الامراض التي تؤثر على امتصاص الغذاء من الامعاء ، و فرط الغدة الدرقية او الجار درقية ، او الذين لازموا السرير لفترات طويلة

امراض العظام

سرطان العظام

إن السرطانات التي تنشأ في العظام ، والتي تسمى سرطانات العظم الاولية ، هي نادرة جداً .
وهي تحدث في أغلب الاحوال عند الاطفال و اليافعين ، تشق الاورام السرطانية العظمية طريقها عبر البنى المحيطة بها و تنتشر بسرعة في مختلف انحاء الجسم .
لذلك فالتشخيص المبكر هو أمر هام جداً ، وكلما تم اكتشافه باكراً ، أمكن إجراء جراحة لاستئصال الورم .
إن احتمال معاودة السرطان لدى معظم المرضى خلال فترة خمس سنين هو احتمال ضئيل جداً ،و يرجح ان لا يعاود الظهور بعد ذلك .غير أن غالبية الحالات لا يتم تشخيصها بشكل مبكر ولا يكون إنذارها جيداً .

إن أسباب سرطان العظام الاولي ليست معروفة بعد ، لكن قد يكون هناك رابط جيني حيث نجد أنه غالباً ما يسري في العائلات .
وعادة ما يصيب هذا السرطان الساق ، مع ظهور انتفاخ مؤلم فوق الركبة أو اسفلها مباشرة ، وقد يتفاقم هذا الالم في حال الوقوف أو أثناء النوم ليلاً في الفراش .

كيف يُشخّص ؟

يحال المرضى الى اختصاصي لأخذ صورة بالاشعة السينية وغير ذلك م الاختبارات مثل المسح المقطعي المحوسب CT scan او التصوير بالرنين المغناطيسي MRI لتأكيد التشخيص ، و الغرن العظمي Osteosarcoma هو اكثر انواع سرطانات العظم الاولية شيوعاً .

وتكون هذه الاورام خبيثة جداً وهي غالباً ما تنتشر الى الرئتين ، لذلك يطلب من المريض إجراء صورة للصدر بالأشعة السينية .

علاج سرطان العظم:

في اغلب الحالات ، تتم إزالة الورم جراحياً ، و يُجرى استئصال أي عظم مصاب و يتم إبداله بعظم اصطناعي او بقطعة عظمية من موضع آخر من جسم المريض او بعظم ملائم من شخص واهب . 
وبعد الجراحة يخضع المريض للمداواة بالاشعة او لمعالجة كيميائية للتخلص من أي سرطان متبق .

ترقق العظام ، هشاشة العظام
Osteoporosis

إن ترقق العظام شائعة يفقد فيها النسيج العظمي عنصر الكالسيوم ، و نتيجة لذلك تصبح العظام هشة و اكثر عرضة للانكسار , وخلال الحياة ، يقوم الجسم بتفكيك العظام ثم يعيد بناءها مجدداً . وهذه العملية تساعد على النمو و الترميم .
وعند صغار السن ، يكون معدل تشكّل العظم الجديد أسرع من عملية تفكّكه ، لكن هذا الوضع يبدأ من منتصف العمر و ما بعده تتسارع عملية التفكيك و تتباطأ عملية إعادة البناء ، وهكذا تصبح العظام أقل صلابة و أخف وزناً .

يصيب مرض ترقق العظام شخصاً من بين كل عشرين شخصاً ، و تصاب به النساء عادة اكثر من الرجال بأربع مرات ، ويرجع ذلك عادة الى انخفاض مستويات الاستروجين عند النساء بعد انقطاع الطمث ، و الذي غالباً ما يتسبب بحالة ترقق عظام شديدة ، وعادة لا يشعر العديد من الناس بأنهم مصابون بهذه الحالة إلا بعد أن يتعرضوا لحادث سقوط بسيط يؤدي الى كسر في المعصم او الورك . 
و تشمل كسور ترقق العظام الاخرى كسور الهرس او الكسور الانضغاطية للحبل النخاعي و كسور الفخذ ، التي تشكل السبب الرئيسي للإعاقة عند النساء المتقدمات في السن و التي يمكن ان تهدّد الحياة .

الأشخاص الأكثر عرضة للخطر

يؤثر ترقق العظام المرتبط بتقدم السن في الناس بدرجات متفاوتة الشدة ، وعادة ما تتفاقم الحالة بشكل تدريجي على امتداد 15-20 سنة .
اما حالة ترقق العظام المرتبطة بالإياس فلا يستغرق تطورها اكثر من عشر سنوات وهي اكثر شيوعاً بين الناس اللاتي انقطع الطمث عندهن بشكل مبكر .

وتنطوي عوامل الخطر الاخرى على:

• انخفاض وزن الجسم 
• التدخين 
• استهلاك الكحول 
• العلاج بالعقاقير الستيرويدية القشرية
• قلة ممارسة التمارين الرياضية 
• فرط نشاط الغدة الدرقية
• تاريخ عائلي للمرض
• التهاب المفاصل الروماتيزمي 
• الفشل الكلوي المزمن 

تشخيص ترقق العظام

قد لا يكتشف الطبيب أي علامات على ترقق العظام إلا بعد فحص احد الكسور بالأشعة السينية ، يُطلب من المريض إجراء مسح لاختبار الكثافة المعدنية للعظام ، حيث يقاس مستوى كثافة العظام في الفخذ و الرسغ لتأكيد صحة التشخيص .

خيارات علاج هشاشة العظام:

 تتم إحالة المريض الى معالج فيزيائي ينصحه بممارسة التمارين البانية للعظام . إذا كنت قد تعرّضت الى كسر سببه ترقق العظام ، فقد تتلقى العلاجات التالية :

• العلاج البديل بالهرمونات HRT ، وهذا قد يوقف الحالة عند النساء .
• أقراص الكالسيوم بالترافق مع عقار خاص لمساعدة العظم في امتصاص الكالسيوم الزائد .
• مكملات الفيتامين D التي قد تكون فعالة بهذا الخصوص ، لكن يتعين مراقبة استخدامها بإجراء فحوصات للدم
.. يظهر الحداب Hunchback على العديد من النساء المصابات بترقق العظام ، و ينشأ هذا التقوس المفرط في العمود الفقري نتيجة كسور هرسيّة .

بناء عظام قوية:

هناك العديد من الاستراتيجيات التي تحافظ على صحة العظام و قوتها و تمنع ترققها منعاً لحدوث أي كسر :
• تجنب تناول الكحول و الامتناع عن التدخين .
• اتباع نظام غذائي غني بالحليب والجبنة و الخضر ذات الاوراق الداكنة لتأمين الكالسيوم الضروري لتكوين العظام و زيادة كثافتها .
• قد ينصحك الطبيب ، تبعاً لكثافة المعادن في عظامك ، بالقيام ببعض النشاطات الخفيفة ، مثل المشي او اليوغا ، بدلاً من النشاطات العنيفة مثل الجري او الايروبيك . و يساعد التدرب بالأوزان بهدف تقوية و بناء العضلات في الحؤول دون الاصابة بترقق العظام عبر تحسين ارتكاز المفاصل .
• العلاج بالهرمونات البديلة ، اذا تم اتباع هذا العلاج لفترة خمس الى عشر سنوات بعد انقطاع الطمث ، فقد يساعد على تقليل مخاطر حدوث الكسور . كما يستطيع هذا العلاج ان يخفف من وتيرة تطور المرض او وقفه و بالتالي منع حدوث الكسور .

متلازمة النفق الرسغي Carpal tunnel syndrome

ما هو النفق الرسغي ؟

النفق الرسغي هو عبارة عن حزمة متينة من العظام الرسغية و الاغشية تحمي داخلها الاوعية الدموية و الاعصاب و الاربطة .

ما هو تناذر النفق الرسغي ؟

تناذر النفق الرسغي هو عبارة عن آلام و خدر في اليد بسبب ضغط النفق الرسغي على العصب الوسطي الذي يمر من خلال النفق و يغذي اصابع اليد جميعها عدا الخنصر .

الاعراض:

• خدر و تنميل في اليد المصابة و الاصابع جميعها عدا الخنصر .
• الم في اليد ينتقل احياناً الى الذراع .
• يزيد الالم و الخدر ليلاً ، الى درجة انهما يمكن ان يسببا ارقاً للمصاب بالتناذر .
• يخف الالم عند رفع اليد و جعلها اعلى من مستوى باقي الجسم . 

خطر الاصابة:

لا تشكل الاصابة بتناذر النفق الرسغي اي خطورة على المصاب بها ، سوى انها تسبب بعض المضايقات و يمكن ان تسبب ضعفاً بالعضلات على المدى الطويل إن لم يتم علاجها .
الاشخاص المعرضون للإصابة بالتناذر :
إن تناذر النفق الرسغي مشكلة منتشرة بشكل واسع و تصيب الكثير من الناس ، لكن هناك بعض الناس اكثر عرضة للإصابة بها من غيرهم و هؤلاء هم :
• السيدات ما بين سن الاربعين و الخمسين .
• السيدات الحوامل .
• الاشخاص الذين يستعملون اليدين كثيراً في اعمالهم مثل الطابعين و موظفو الحاسب .
• الاشخاص المصابون بالتهابات المفاصل الرئوية ( الروماتويد ) .

العلاج:

لا يحتاج كثير من المصابين للعلاج لأن المشكلة تختفي في احيان كثيرة من تلقاء نفسها ، لكن في احيان اخرى لا بد من مراجعة الطبيب بسبب الالم و عدم الارتياح الشديدين اللذين يعاني منهما المصاب ، و لهؤلاء نقول :

• لا بد من تنقيص الوزن لذوي الاوزان الزائدة .
• رفع اليد المصابة على مخدة و جعلها اعلها من مستوى باقي الجسم اثناء النوم .
• لبس جبيرة متحركة على اليد و الرسغ اثناء النوم بالليل .
• تختفي المشكلة بعد الولادة لدى كثير من السيدات اللاتي عانين منها اثناء الحمل .
• إذا لم يتحسن المصاب بعد اتباع النصائح السابقة ينصح بالتوجه للطبيب الذي يمكن ان يعطي بعض الحبوب التي تساعد على تخفيف المشكلة ، وفي بعض الاحيان يحتاج المصاب لأخذ حقنة ستيرويدية في النفق الرسغي لتخفيف الضغط على العصب وفي احيان اخرى لا بد من إجراء عملية جراحية لفتح الاغشية و تحرير العصب المضغوط

المهماز العقبي

ما هو المهماز العقبي ؟

هو عبارة عن نتوء عظمي في النسيج العضلي اللين لكعب القدم .

الاعراض:

يعاني المصاب بالمهماز العقبي من الم في عقب القدم و خاصة عند المشي على ارضية صلبة ، محدثاً صعوبة في المشي .

كما يكون هناك إيلام عند الضغط على اسفل الكعب اثناء الفحص الطبي .
لا يعاني كثير من المصابين بالمهماز العقبي من أية اعراض او آلام .

الاسباب المؤدية لحدوث المهماز العقبي:

يعود سبب تكوّن هذه النتوءات العظمية الى زيادة الضغط الحاصل على النسيج اللين المغطّي للعقب لأسباب عديدة منها زيادة الوزن .

كما يمكن ان تحدث النتوءات كمضاعفات لإصابة العقب برضوض او ما شابهها .
تزداد نسبة التعرض لتكون النتوءات العقبية عند ممارسة الجري و الهرولة بالمقارنة مع المشي العادي و إن كثر ، كما تزداد مع الوقوف الطويل و المتكرر .

الوقاية:

يمكن الوقاية من تكون النتوءات العظمية العقبية بالإقلال قدر الامكان من النشاطات التي يعتقد انها تزيد من فرصة حدوثها ، كما يُنصح بلبس الاحذية اللينة و المريحة و الابتعاد عن الاحذية ذات الكعوب العالية .
العلاج:

• وضع واقيات للكعب داخل الحذاء لتقليل الضغط على اسفل الكعب ، و تكون على شكل حدوة الحصان .
• يمكن استعمال كمادات من الماء البارد او الثلج موضعياً لتخفيف الالم في حالة كونه شديداً ، و ذلك لمدة ربع ساعة مرتين الى ثلاث مرات يومياً .
• استعمال مسكنات للألم كالباراسيتامول او الاسبرين او الايبوبروفين .
• تجنب الوقوف الطويل و المشي عند زيادة حدة الالم ، و عند بدء العلاج .
• يحتاج بعض المصابين الى حقن ستيرويدية موضعية في المنطقة الملتهبة لتخفيف حدة الالتهاب ومن ثم تقليل الالم .
• يحتاج عدد قليل من المرضى المصابين بالنتوءات العظمية العقبية لإزالتها جراحياً في حالة عدم استجابتها لطرق العلاج السابقة .

الم في الكتف – ألم الكتف الحاد – تجمد الكتف

يعتمد علاج الم الكتف على سبب الالم ، ومن ابرز اسباب الم الكتف:

- التهاب الصرة

-التهاب الاوتار

-الاصابات الحادة

-التهاب صديدي أو روماتويدي أو سينوفي

-تمزقات الكفة المدورة

- نوبة قلبية (في بعض الاحيان)

-مفصل الكتف المتجمدة

-قد تتخذ صورة الام ممتدة إلى الكتف نتيجة الضغط على جذور الاعصاب في الرقبة

عليك بتدوين كيفية ابتداء الالم وما يزيده سوءآ ، فمن شأن هذه المعلومات أن تساعد في التشخيص الطبي

يجب عليك أن تذهب فورآ إلى الطواريء إن :

– بدأ ألم الكتف بألم أو ضغط في الصدر ، وفي هذه الحالة قد يطرأ الألم فجأة أو تدريجيآ ، وقد يلتفّ إلى الكتف والظهر والذراعين والفكّ والعنق

– رافق الالم فرط تعرق أو قصر في النفس أو إغماء أو غثيان و تقيؤ

– كان الألم جديدآ وكنت تعاني من مرض قلبي
ألم الكتف الحاد:

يتركز الم الكتف الحاد في أعلى الذراع والعنق ، وقد يحدّ الألم فجأة من حركة الذراع ، أما أسباب الم الكتف الحاد فتشمل :

- اجهاد الكتف

- الرضح

فيصاب الكتف بالتورم والالتهاب في أعلاه ، فيصبح من المؤلم جدى ارتداء معطف أو مدّ الذراع بشكل مستقيم جانبيآ .

العناية الذاتية لـ آلام الكتف:

- استعمل مسكنات غير موصوفة

– إن لم يكن العظم مكسورآ أو مخلوعآ من الاهمية بمكان تحريك المفصل عبر كامل نطاق حركته أربع مرات في اليوم وذلك تجنبآ لـ تيبس الكتف أو لإصابته بحالة مستديمة تسمى ” تجمد الكتف ” أو ” الكتف المتجمدة ” ، وأطلب عند الضرورة من شخص آخر مساعدتك على تحريك ذراعك بلطف عبر نطاق حركتها بكامله .

العلاج الطبي ( العون الطبي ) لـ آلام الكتف:

إقصد العناية الطبية إن:

– بدا الكتف غير مستو أو عجزت عن رفع الذراع المصابة

-عانيت من ألم شديد في نهاية الترقوة

– شككت بوجود كسر عظمي إثر إصابة

-عانيت من إحمرار أو تروم أو حمى

– لم يتحسن كتفك بعد اسبوع من العناية الذاتية

مفصل الكتف المتجمد ” Frozen Shoulder”

وهذا المرض يصيب الذكور والاناث بنفس النسبة ، وذلك بعد بلوغ سن الارعين ، وتبدأ أعراضه بآلام بيسطة في الكتف وعالى الذراع تستمر لعدة أشهر ، ويشعر خلالها أنه غير قادر على القيام ببعض الحركات الضرورية في حياته اليومية أو مزاولة الرياضة بسبب تيبس مفصل الكتف ، وتزداد حدة الألم ليلآ حتى أنها توقظ المريض من نومه ، وأحيانآ تمتد إلى الذراع واليد ، وعند فحص حرمة الكتف نجدها متيبسة في جميع الجهات 

ويعتمد العلاج بالدرجة الاولى على أداء التمرينات لمفصل الكتف ، وفي بعض الحالات نلجأ إلى تحريك المفصل تحت مخدر عام ، وبصفة عامة تختفي آلام الكتف وتعود حركة المفصل لوضعها الطبيعي في غضون سنة ، وفي نسة قليلة من الحالات يبقى بعض التيبس .

إصابة الكفة المدورة:

تتكون الكُفّة المدورة من ارتباط عدة اوتار بالكتف ، ونظرآ لتعقّد بنية الكتف ، يتم نشخيص معظم المشاكل على أنها اصابات في الكفة المدورة ، فتصاب أوتار الكتف بتمزقات دقيقة أو إهتياج أو تنقرص بين العظام ، وقد يزداد الألم حدّة في الليل ، وينتج هذا النوع من الاصابات ، عادة حركات الذراع المتكررة وفق الرأس ( كطلاء السقف أو السباحة أو لعب الكراكيت أو لعب البيسبول أو الكرة اللينة ) أو عن رضح كالسقوط على الكتف .

العناية الذاتية و العلاج المنزلي:

-تناول عقاقير مضادة للالتهاب

-مارس تمارين الشدّ العضلية ممرّرآ الكتف ضمن نطاق حركته الكامل أربع مرات في اليوم

– انتظر زوال الألم قليلآ قبل معادة النشاط الذي سبب الاصابة ، وقد تضطر للإنتظار من 3 إلى 6 اسابيع

– بدّل تقنياتك في رياضات الراكيت أو الرمي أو الغولف

-إتبع هذه التعليمات السبعة للعناية بالعضل أو المفصل المصاب:
الحماية: إحم المنطقة المصابة من ضرر أكبر، إستعمل رباطآ مطاطيآ أو معلاقآ أو جبيرة أو عصا أو عكازات. 
الراحة: إسترح لمساعدة الأنسجة على الشفاء، وتجنب الأعمال التي تسبب ألمآ أو تورمآ أو إنزعاجآ. 
التبريد: برّد موضع الإصابة على الفور، حتى إن كنت تقصد الطبيب، إستعمل أكياس الثلج لمدة 15 دقيقة ف ي كل مرة ، وكرر العملية كل ساعتين أو ثلاث حينما تكون مستيقظآ وذلك خلال 48 إلى 72 ساعة بعد الإصابة، حيث يعمل التبريد على تخفيف الألم والتورم والإلتهاب فى العضلات والمفاصل والأنسجة الرابطة، كما أن من شأنه أن يبطيء النز في حالة تمزق العضل. 
التضميد : ضمّد الإصابة برباط مطاطي حتى يزول التورم، ولا تشده كثيرآ حتى لا تعيق الدورة الدموية، إبدأ بالتضميد من الطرف الأبعد عن القلب، وأرخ الرباط إن إزداد الالم أو شعرت بخدر تحته أو ظهر تورم تحت المنطقة المضمدة. 
الرفع: إرافع مكان الإصابة أعلى من مستوى القلب خاصة في الليل، إذ تعمل الجاذبية على تخفيف الورم عبر تصريف فائض السائل. 
إستعمال الكمادات الساخنة: في حالة خف الورم بعد 48 ساعة، فالحرارة تحست جريان الدم وتساعد على الشفاء. 
برّد مناطق الألم بعد التدريب حتى لو لم تكن مصابة منعآ للإلتهاب والتورم.

Share

Permanent link to this article: http://fujfopc.com/?p=65

Plugin from the creators of Brindes :: More at Plulz Wordpress Plugins